Wednesday, December 14, 2005

بلاد المطر

2 comments

( وقت الذورة – طلوع الفجر )

إن الحياة في مليء يديها جميلة جدا، نستمتع بها في وقت الذروة
حين الاجتماع مع صفاء النفس وحسن النية اللتان ترسلان
أروع المشـاعر الحميمة ، تطوف نفوس الآخرين عدة أشواط
تعطرهم برياحين حب تنتشيهم بعيدا حيث بلاد المطر.

( بلاد المطــر – روحك الخيرة)

بلاد المطر وهطول حبٍِ سرمدي، ومن بعدها إحياء أرض تحمل في جعبتها
بداية الفرح والسرور ، تلطم خد البؤس حتى لا يعاود اعتراض
طريق سعادتنا ، نحن سكان البلاد ونحن أبنائها ، صنـّاع لا يموتون دونما
اعمار الخير في نفوس الظالمين ، وبتر آخر أحلام الغادرين .

(الإيمان – دليل البلاد)

مؤمنة بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقضاء والقدر ،
إيمان كامل ، وآمنتُ في وجود بلاد المطر ، التي تتفجر حينا بعد حين
في صدورنا تماما كـ إشراق الشمس
كـ ضياء القمر
كـ سحر الكلمة الطيبة
كـ تأثير آية من الذكر الحكيم ، أدركنا تفسيرها ، وخشعت قلوبنا متأثرة .
كـ إتباع المعروف والسعي لإنكار ضده ، والمضي ثابت الخطوات نحو
الصلاح والإصلاح كـ "خير أمة أخرجت للناس" .


(ريـاض روحية ورودها مشاعر صادقة)

بلاد المطر ، ورياض تنوعت ورودها ،
كلما قطفت وردة
وافتك الأخرى على عجل
حتى لا يختل توازن الرياض
ولا تحرم من شذاها،
وتحديٌ يفرض عليك عندئذ
أنك لن تتخلى وتذهب في
أنانية مطلقة غير معتبر
مما استجد في رئتيك وأوجد عشق التكرار.

Tuesday, December 06, 2005

من كل زهرة حروف

6 comments
حديث الصباح : من كل زهرة حروف .

الثرثرة مسـار أوجده الإنسان كي يـُبطل مفعـول الصدق في جوانب حيـاته
وحياة الآخرين ، ويَقسو بهـا كـ سـلـاح يحقق أمانيه الدنيئة في الصعود
علـى أكتـاف الآخر ، بعد كل أمواج الثرثرة أقفُ حزينة ، لا يمكن التصديق
في أفعالهم او أقوالهم مثل ذلك ، نزهتهم عن شوائب الكلام لأنهم يستحقون
الاكثر إخلاصا ، عدا المضي قُدما نحوهم ، هذا يسيره فطرة الانسان النقية
بلا التماس الحقيقة .

دعوني مع صبـاحٍ لا يخلو من القلق والتعب ، حيث الانتهاء وبقاء
بعض اللمسات الاخيرة على واجبنا التعيس ، ثم الالتفات حول الجديد
كـ مد اليد إلى الدنيـا : أين القادم التي سيثقل كاهلي مجددا ؟
ويتلألىء على الحائط موعدنا يوم الجمعة والأحد ، فيهما عملٌ جديد .

جميعنا نرافق الدموع إلى لحظة السقوط ، وهم يستهزئون بكَ ،
يحسبون الضمير غافل عنهم ، والعقـل مشلول ، والقلب يتوارى
خلف غروب الشمس الذي يغرب ويغرب دونما شروق يحييه ،
عـُذرا يا سادة ، أنتم لو تبصرون لأبصرتم ، لو لم تكذبوا لصدقتم،
فـ رجـاء ساخن ، كُفوا اللسان ، لا تجعلوه بعد كثرة الكلام يلهث !

(العلاج الكلامي) ونحن نبحث ، ونبحث ، وتحول العلاج الكلامي
إلى علاجي كتابي ، يُشفي العلل التي أصابتنا بعد غزل الدنيا
للروح وإيقاعها في هواها ، خاصتي أن علاجي الكتابي عندما أكتب
الحروف الربانية مرة أخرى في صدري ، وأحفـظ قول سيدي رسول
الله صلى الله عليه وسلم ، لكم تغمرني الراحة ، أمان بعد قضاء يوم شاق .

لا أعرف ، حقـاً لا أعرف ، تبقى من الوقت 5 دقائق ، سأسرع
وتقع احدى حروفي الأربعة ، هل يلتقطها الأمير ويبحث عني
بين سيدات المجتمع ؟ ، الله أعلـــم .