Saturday, March 21, 2009

أمـــــــــــــــي -My mother

قالت أمي ذات يوم :
" عندما يموت الإنسان سـ ينساه كل المقربين
حوله بلا استثناء مهما بلغ تعلقهم به ما عدا أمّه تجدينها
تتذكره كل حين ويتشوق قلبها إليه "

أمّي ، المرأة الأمية ، الجاهلة في أمور الكتب
والعلم ، الصابرة على صروف الزمن وتقلبات الأنفس، أمّي
وأمك، يشتركن في الأمومة النقية المطعمة بـ حب ٍ
ربّاني ووجود ساحر يجعلك ترمي كبريائك وفخرك
وأعلى مرتبة علمية تحصل عليها أمام أقدامها
الإنسانة الوحيدة الذي يجعلك تقبيل قدميها
أقل واجب تقدمه لها بل ولا شيء مقابل
وجودها في حياتك .

أعرف ك
م من المرات قلتَ: "أنا وحيد و الجميع ضدي
وأنني أفتقد الحب الحقيقي والمعنى الأساسي للحياة "،
في الوقت الذي كانت أمامك وخلفك
ومن جانبك تشدّ أزرك كلمة وفعلاً.
تدركُ حماقاتك وافتخارك بقدرتك على التصالح
مع الحياة وإثبات كم أنت كبير وقادر على المضي
ولا تحتاج نصائح أو توجيهات، ونسيتَ
أنّها الحياة كلّها والعالم الذي لا يموت ويبقى
خالداً في قلبك وعقلك ودمك .
الأم هي الحبيبة الصادقة ، والأخت الوفية ،
و الصديقة الأبية ، ألق الرقي ، وشهد الوجود ،
وعبق السماوات الخاشعة ، سليلة الرحمة ، وسيدة نساء
الكون ، قلباً نبض فـ فاح أريجه
في الروح ، لطيفه الملمس و الأنثى الأكمل ،
حبّها هو الحب المبارك ليس هذا
الممزوج بالعشق العبيط أو الآخر المحجوز
للاستمرارية ، بل الحب الخالص
لأجل عينيها والعطف المعقود بـ سحر المساء
.ولـ تشهد الله معي ، لا نغضبها من الآن وسائراً
وتبقى قلوبنا تتوسل الله
بقائها بيننا بوافر الصحة والعافية ، ونستمر في
بناء ما يرضي الله ويرضيها
على أرض حياتنا ويكتب في صحائفنا ما
يجعلها فخورة ممتد عنقك للسماء .

لذا .....

أمي ........................................
في غيابك تضيع ملامح الأمان والدفء ..
أمي.......................................
أنت ِالمخلوق الأوحد الذي يكفكف
دموعي بأنامل الملائكة.
أمي .......................................
أطال الله في عمرك .

وبلا شك أحرف لغات العالم تعجز
عن إتمام التعبير أو حتى الإفاضة على
الورق كما يجب لأنهن وببساطة نوع
منفرد من الأدب المستحيل كتابته.
روميه فهد
---------
To my mother

2 comments:

عمادخلاف said...

كلماتك رائعة ومتميزة وتحمل الكثير من المعانى الجميلة والوصف الرائع الى امام دائما
ارجو التواصل
لدى مدونتين واحدة للقصة القصيرة والتانية للمقالات بحلم ببكرة
وشكرا

روميـه فهد said...

يسعدني مروك ورأيك فيما كتبت..
سأكون في مدونتك قريبا ن شاء الله
كل التوفيق في مجموعتك القصصية

دمتَ لمن تحب

روميه