Monday, June 15, 2009

الرماد المشتعل - (5)1





هل تحملني عمراً ... قلباً ...
صادقاً.. يبتكر الخلود ..
يربك صباحات السؤال بـ أمنية اللقاء ...
يقطف الحب جميلاً ..
في آنية العمر ... يسقيه الوصال ..

اهبط بـ ضوء أحبّه ..
مهما صرخت الأرض ..

ومهما الفراق دعا ..


روميه فهد

11 comments:

Anonymous said...

wow !
I loved it Romia .. There is a message of love between lines. I kept reading your last posts over and over.

Linda (Syria) - United States

Anonymous said...

I forget to tell you that I'm following your blog . It's read my heart . if you don't mind ,I wil add you on my MSN . I need your friendship.

Linda

ندى آل ناصر said...

طِبْتِ مغمورة بالنبض والفكر طُهر لون المطر ياروح

اختزال ممتاز وطرح بعده نقول : فعلتها مجددا روميتي

أين بوست عشق مريم ؟ وعدتني به سابقا

روميـه فهد said...

Hala Linda ,,,

Thanx dear for ur nice words .
Of course you can ..and sorry for being late ,
see you soon ..

روميـه فهد said...

تخجليني بـ نبل كلماتك ندوي ، أمّا عشق مريم ، إن شاء الله في المرات القادمة
(f) (F)

mowa6en said...

اعجاب صافي للنص ..
إعجاب لا يحتمل الاضافات

شكرا

خَيَال said...

روميـه فهد
لست وحدي من يمسك فاتيح
الكلام ويعرف أرسم على ثغر السماء إبتسامه من لاشيئ
كأن لقامة الحرف هنا إنحنائه
صباحي كان هنا غاية في المتعه
كوني بكل خير أختي الكريمه

Anonymous said...

ابنتي الجميلة روميه

الحرف يتشظى حيرة الأحداق ويجلسها مجالس التأمل .. نضج حرفك وأضاع علينا فرصة البراءة .. قُلن روميه تغيرتْ قلت لا ورب الكعبة .. أغرهنّ زخرفة الكلم وأغراني روحك العفيفة .. أطالع مدونتك يوميا فابتسمي للفجر ..الشمس تحتاجك

سعاد المساعيد

روميـه فهد said...

مواطن ..

البهاء هو مرورك .. أعرف مدى تقصيري في التواصل معكم :(

دمتَ لمن تحب

روميه

روميـه فهد said...

خيال ..

قل لـ جنّة الحروف أن استمري لـ تستمر .. فـ حرفكَ كما أسلفتُ باذخ جداً

دمتَ لمن تحب

روميه

روميـه فهد said...

أستاذتي القديرة سعاد ..

أستحلفك بالله أن تعيري ابنتكِ حرفا واحداً ، جملة واحدة تصف شعورها بتواجدكِ الكريم ..

أستاذتي .. لستُ ممن يستمع لحمقى الطرقات أو هذيان الموتى .. أنتِ هنا فـ الحياة ممتدة .. أنتِ هنا وأمثالكِ أصحاب السمو ..إذاُ نحن في مأمن عمّا يصفون ...

أستاذتي القاضلة ... أحبكِ جداً .. منكِ تعلمتُ التواضع واحترام الآخر وتجنب إيذاء الضمير بكل طامع وزائف .. أن تسألين عنّي لهو سعادة فما بالك بمتابعتكِ لي ؟ هي والله السعادة تامة تامة ..
شكرا لكِ وشكراُ للجميلات الـ 10 ..إلى هذه اللحظة لا أعرف كيف تحملّتِ قلوبهن ! أطال الله في عمرك وأسبغ عليكِ حبّه إلى يوم القيامة ..

قبلاتي المشتاقة لجبينكِ الطاهر ..

روميه