Wednesday, May 11, 2011

يَحْدُثُ أحْيانًا












الفرح عمر ناقص ، حاول
الالتصاق بـ حياتي لـ يستمر





يَحْدُثُ أحْيانًا.. سُؤالْ
هويتي تاريخ قديم
زعموا أنّه موثق لا يحتمل التزوير
إذا ما أصل الفراغ في كل ما أفعله؟












يَحْدُثُ أحْيانًا
التحول إلى ضباب
يغتال أبصار العابرين
بينهم تكافح للوصول
وأنا مع الأحلام
أنتهي مع مطلع الفجر






يَحْدُثُ أحْيانًا .. صُراخْ
اخفضوا أصواتكم ..قلوبنا تئن
تبا وتب..علقنا بكم باختيارنا






يَحْدُثُ أحْيانًا
الاعتكاف في محراب الحب ..
ولا أحمل بين يدي سوى تراتيل قديمة تنادي الحب ..
وحدكَ المنفي في آخر العالم أحبّك
وإن كنت في الحب على شفتي انكسار
زعموا أنني أنثى تهمس للرحيل كل حين وحين
غير مكترثة بأحداث القلوب.. وهم لا يعرفون أنني عندما أحبّ يغيبني هو عن مرأى
عيونهم دهرا في عالم العشق









يَحْدُثُ أحْيانًا
الاتكاء على رأس الموج سامحة للملوحة التغلغل
في مسامات الروح ، يصرخ الجرح فـ أفيق على
الشاطئ ملقاة بين راحتيك ،
تستوعبني بكل ما أوتيت من حب وتمهّد للغياب ،
أسألك الله البقاء .. تحدث زوبعة شقاء
واستسلام تحملك على الاختفاء.






يَحْدُثُ أحْيانًا
انقباض مبالغ فيه لقلبي ، أتضرع لله راكعة ساجدة
أن تكون على خير ما يرام ، يرن الهاتف، أستنجد قوتي وأجيبه :
صوتك يا ".." يبلغني ذروة الأمان.



يتبع ...

روميه فهد

12 comments:

حنان الحبشي said...

ويحدث دائما

حب حرفك بلا توقف

روميتي

رائعة بكِ صديقتي

^
ع القافية :)-

الحياة الطيبة said...

رومية تعجبني كثيراً كتاباتك وأشعر بعمقها وصدقها ...وتحمل دعوة لإعمال التفكير ,لذا هي لا تطرح فكرة فقط وإنما تولد أفكار ,ماشاء الله وتبارك الرحمن أنت يارومية مميزة...تحياتي .

7osen said...

فعلا يحدث أحيانا

ويحدث أحيانا أن تفعل بنا الحياة ماتريد ولا نملك سوى الامتثال


لماذا يحدث أحيانا كل ذلك ؟

Romia Fahed said...

ويحدث دائمًا يا حنان ، رؤية طيبتك
تتجلى بشتى الصور ..

بل الروعة منكِ وبكِ صديقتي ..

دمتِ لمن تحبي

Romia Fahed said...

الحيـاة الراقية "فـاتن"1

بعضًا من عندكِ نحن نتعلمُ منكِ جمال الحرف ومعناه يا رائعـة .

سعيدة بـ طيبة قلبكِ وهو يعلّق هنا ..


دمتِ لمن تحبي

Romia Fahed said...

أهلًا بـ صديقنا حرفًا ورياضة
: )

عسـاك بخير يا حسين ، يحدثُ ذلك لكي نعرف
قدر ما نملك ونصوّر حقائقنا بصورة جيدة ، ونبصر ما خفي عن الإبصار .

يحدثُ ذلك كي لا نختلف عن الآخرين بـ وجع تام النضج .

سعيدة بروعة تصحبها معك

دمتَ لمن تحبي

أ / أحمد عبد المنعم said...

http://araawaafkar.blogspot.com

الغـدوف said...

وكثيراً ما تلين الحروف بين أناملك
حريراً
وتعرف انها هوية هذه الأنامل فقط

شكراً لهذه المقطوعات الأثمن
:)

Romia Fahed said...

أهلا بـ الغدوف سعيدة بـ رؤتكِ مجددًا بأتم الصحة العافية..

والشكر ممتد لـ طيب مروركِ..


دمتِ لمن تحبي

Romia Fahed said...

أهلا بكَ أ.أحمد
عذرًا منك لم أنتبه لتعليقك ..
مدونة طيبة سيكون لي زيارة لها قريبًا

... سعد الحربي ... said...

رومية الرائعة

أبحرت في حروفكِ
فاستمتعت بهذه المغامرة الحيوية
ولم أرد الرجوع للشاطئ لكن لابد لكل بداية نهاية.

مدونة رائعة بروعتكِ أختنا المبدعة.

الله يديم عليكِ هذا الإبداع

تقبلي مروري الأول واحترامي الشديد لكي أختي.

Romia Fahed said...

الفاضل سعد

مزنك الراقية أغرقت الوطن بـ الاحترام والود ، لكَ من الخير ما تستحق.

دمتَ لمن تحب وعذرًا لـ تأخري